إعادة تسييس الحركة النسائية العربية

كيف لنا، نحن ناشطات الحركة النسائية العربية، أن نعيد ترسيخ موقفنا الثوري والسياسي العالي في مواجهة الهياكل الأبوية؟ كيف يمكننا أن نؤكد من جديد التزامنا المركزي بتغيير المجتمعات بشكل إيجابي وبتشكيل العالم العادل الذي كنا نتصوره لعقود من الزمان؟

في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي مختلف أنحاء العالم، هناك قلق متزايد إزاء عدم تسييس الحركة النسوية. لسنوات عديدة، عملت برامج التكيف البنيوي الليبرالية الجديدة ببطء على ترويض الحركة النسائية في مختلف أنحاء العالم. ويزعم كثيرون أن إضفاء الطابع المهني والتدريب على المنظمات النسائية غير الحكومية أدى إلى إزاحة النشاط النسائي من التزامه الأساسي بالقضاء على القمع البنيوي إلى العمل النسائي النابع من المشاريع والقائمة على تنفيذها. فضلاً عن ذلك فإن ما سمي ب «نسوية الدولة" في العديد من بلدان المنطقة كان سبباً في خلق أسقف زجاجية كانت سبباً في الحد من إمكانات الإصلاحات النسائية الأساسية التي من الممكن أن يُنظَر إليها كتهديداً للوضع السياسي أو الاجتماعي الاقتصادي الراهن.

وقد أشار ناشطو الحركة النسائية من مختلف أنحاء العالم إلى أن إنتاج المعرفة النسوية، والتقارب بين النشاط النسوي والبحوث، وتشكيل التحالفات عبر الحدود بين الجهات الفاعلة النسوية وغيرها من الجهات الفاعلة في مجال العدالة الاجتماعية، فضلاً عن تعزيز التبادلات النسائية بين الأجيال، تساهم في إعادة تسييس الحركات النسائية. وتهدف منظمة فريدريش ابرت إلى دعم هذه الأنشطة بشكل ضمني وصريح من خلال العمل مع الشركاء في جميع أنحاء المنطقة.

المنشورات

No news available.

النشاطات

No news available.

التقارير الصحفية

No news available.

مؤسسة فريدريش ايبرت

قسم الشرق الاوسط و شمال افريقيا
مكتب برلين
Hiroshimastraße 28
10785 برلين

info.nahost(at)fes.de

حول المؤسسة
المكاتب في المنطقة

الرجوع إلى أعلى