06.05.2021

نقد نسوي للنيوليبرالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

ظهر الاقتصاد النسوي للمرة الأولى في أوائل القرن العشرين مع تركيز على تأثير الجندر على ضعف وهشاشة تحول الصناعة في بداياته. ونتيجة للتقسيم التقليدي للعمل، الذي يميل فيه الرجال للعمل في وظائف مأجورة وتميل النساء للانخراط في العمل بدون أجر في المنزل فإن النساء كن الأضعف اقتصاديا والأكثرانعزالاعلى المستوى الاجتماعي.

وعلى الرغـم من أن العمل كان طبقياً (مع الأخذ في الاعتبار أن نساء الطبقة العاملة لا يوجد لديهن رفاهية العيش بدون عمل ومبنياً على الاعتماد المتبادل (وذلك ما أطلق عليه اسم العقد الأبوي) إلى أنه لم يكن هناك اعتراف حقيقي بدور عمل الرعاية بدون أجر في الرفاهية الاقتصادية، كما كان من الأسهل استبداله وإلغاؤه في حالة التفكك الأسري.

مؤسسة فريدريش ايبرت

قسم الشرق الاوسط و شمال افريقيا
مكتب برلين
Hiroshimastraße 28
10785 برلين

info.nahost(at)fes.de

حول المؤسسة
المكاتب في المنطقة

الرجوع إلى أعلى